roaanews-lb-com1010-3

خليل : خلال أيام سنشهد ولادة حكومة تعطي دفعاً لوضعنا الاقتصادي والمالي

وزير المالية يرأس اجتماعاً لتوقيع عقد شراكة بين الريجي وامبريال توباكو لتصنيع منتجاتها في لبنان

استقبل وزير المال علي حسن خليل في مكتبه في الوزارة اليوم الإثنين رئيس إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي ووفداً من شركة “إمبريال توباكو”، تم خلاله الإتفاق على توقيع عقد شراكة بين “الريجي” و”إمبريال توباكو” غداً الثلثاء في المقر الرئيسي للإدارة في الحدث، تقوم بموجبه الشركة بتصنيع منتجات علاماتها التجارية العالمية “جيتان” و”غولواز” و”ويست” في منشآت “الريجي” وتحت إشراف خبرائها الدوليين.
ويوقّع سقلاوي هذه الاتفاقية عن “الريجي”، فيما يوقعها عن “إمبريال توباكو” المدير العام للشركة في منطقة الشرق الأوسط السيّد كريم ديمتري، بحضور مديرة “إمبريال توباكو” في لبنان والأردن السيدة أماندين بيليغران.
وصرّح الوزير علي حسن الخليل قائلاً:
بداية، أود ان اشكركم على هذا اللقاء.
أنا سعيد أننا نشهد مرة أخرى على نجاح واحدة من أهم المؤسسات العاملة في بلدنا التي هي مؤسسة الريجي والتي تعطي شهادات يوماً بعد يوم على قدرة مؤسساتنا على النجاح حين يكون هناك ارادة وفريق يعمل باخلاص وجهد بعيداً عن أية حسابات تعرقل نشاطه.
وأضاف ليست المرة الأولى التي نسجل فيها سابقة في نجاح العمل، لقد حققنا الكثير من الانجازات مع الأستاذ ناصيف سقلاوي وفريق عمله، ما يجعل مؤسسة الريجي واحدة من ابرز واهم المؤسسات الناجحة على مستوى وطننا. وأوضح اننا اليوم نشهد على انطلاق عملية تصنيع اصناف من الدخان في واحدة من اهم وابرز الشركات في العالم. نعرف موقع الشركة واهميتها على الصعيد العالمي واهمية ان يكون لديها ثقة اكتملت نتيجة تجربة طويلة مع مؤسسة الريجي في لبنان.
وتابع : من المهم ان يشهد لبنان انتاج هذه الأصناف الأربعة التي تنوي الريجي انتاجها وهي اصناف معروفة في البلد، عدا عن ان تاريخها واهميتها ومعرفة اللبنانيين لها، فهذا سيعزّز اكثر قيمة الخطوة التي سنقدم عليها.
وقال: نحن حريصون على نجاح هذه الخطوة مع التطور التقني التي ستصل اليه الريجي في المرحلة المقبلة خاصة بتأمين خطوط انتاج جديدة اتفق عليها وستكون جاهزة في منتصف العام المقبل ما يوسع الطاقة والقدرة على انتاج اصناف اخرى في المستقبل لشركة اميريال توباكو او غيرها.
وأردف: هذا الحدث يترافق ايضا مع ما يحدث على المستوى الوطني مع مرحلة سياسية جديدة بعد انتخاب رئيس جديد للجمهورية وبعد تكليف رئيس للحكومة وان شاء الله قريباًخلال ايام نشهد ولادة حكومة تعطي دفعاً لوضعنا الاقتصادي والمالي والذي هو بأمس الحاجة في هذه اللحظة التاريخية لكثير من الدفع نحو الأمام، بحاجة غلى خطوات تعزز الثقة به. نحن متفائلون بمستقبل بلدنا، متفائلون في المرحلة المقبلة، متفائلون باعادة انضباط وضعنا الاقتصادي والاجتماعي وبالتالي كل مراكز الانتاج الصناعية وغيرها أن تلقى مكانة في هذه النهضة التي نتأمّل أن تحصل في أسرع وقت ممكن أريد أن اكرّر ان الريجي سبّاقة تخطي الخطوات وإعطاء المثل الى غيرها من المؤسسات التي نتمنى ان تخطي حذوها لكي نصبح في وضع افضل بكثير مما نحن عليه الآن. هذه الثقة وان كانت مرتبطة بتفصيل معيّن لكنها تعكس ايضاً موقع واهمية لبنان بالنسبة للشركات العالمية الكبرى.
ورأى انه إذا وضع جهد استثنائي واضافي من قبل قطاعات اخرى، سنشهد نفس الحماس العالمي للتعامل مع لبنان.
وختم: الأهمية الإضافية هي أننا نتعامل مع قطاع الصناعة الذي هو دقيق وصعب والذي يراقب ميزاننا التجاري، يُلاحظ ان الصناعة محدودة جداً في بلدنا مقارنة مع المواد التي نستوردها، فإذا بدأنا بالانتاج في لبنان ولو جزئياً ، هذا الأمر يدفع في عجلة السوق واليد العاملة وعمل قطاعات أخرى مرتبطة بعمل هذه الشركات.